الأحد، 21 سبتمبر، 2008

لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم

إن إنسان الالفية الثالثة لفي حيرة من أمره فقد وجد نفسه في دومة و سلسلة من الصراعات و الحروب و العنف الذي حط من أدميته ومن إنسانيته لا لشئ ألا لطغيان و جبروت أخيه الانسان الذي يريد أن يستأثر بكل النعم التي خلقها الله علي الارض و التي تكفي لكل البشر .
فقد اكتوى بنيران هذه الحروب و الصراعات مشعليها قبل غيرهم ,فلنرجع ونسأل عن الاسباب التي جعلت الحروب و الصراعات مشتعلة في كل ارجاء هذه الأرض (البريئة من فعل المستخلف فيها) كإن الرياح هي التي تسوق في حمر هذه الحروب .
فأحيانا أقول إن الاسباب قومية و لكن نجد الصراع و الحرب بين أبناء القومية الواحدة و تارة أخرى بين معتنقين الديانات المختلفة ومرة اخرى بين اتباع الديانة الواحدة مثل السنه و الشيعة لدى المسلمين و الكثوليك م الارثودكس لدى اتباع السيحية , إذن الصراعات و الحروب بسب طمع الانسان اي كان للمال و الثروات و التملك و حب السيطرة علي يملكه الغير وو حب الملك و الجاه .

فما ذنب أطفال العراق و السودان و الصومال و غيرهم ؟ أيكون لانهم وجدوا في مناطق الصراع علي النفوذ و الثرواث ؟

لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم

Suwid

ليست هناك تعليقات: